بوينغ في مازق مع اقتراب الموعد النهائي لفرض ضوابط على طراز “737 ماكس 7”

0 158

واشنطون:المرصد

- Advertisement -

حذّرت الجهات التنظيمية لقطاع الطيران في الولايات المتحدة شركة “بوينغ” من أن طراز “737 ماكس 7” الخاص بها مُعرض لتجاوز موعد نهائي هام لاحقاً هذا العام، ما قد يُجبر صانعة الطائرات على إجراء إعادة تصميم معقدة ومكلفة للطراز.

صرّح رئيس اعتمادات الطائرات في إدارة الطيران الفيدرالية لشركة “بوينغ”، في خطاب بتاريخ 19 سبتمبر، بأن الإدارة وافقت على أقل من 10% من تقييمات السلامة المطلوبة التي قدمتها الشركة لطراز “ماكس 7”. ولا تزال 70% من المستندات المقدمة في “مراحل مختلفة من إعادة النظر والمراجعة”، وفقاً للخطاب الذي اطلعت عليه “بلومبرغ”.

قال أشخاص على دراية بالأمر لوكالة بولمبيرغ إن “بوينغ” تبحث عن طرق لتسريع مراجعة إدارة الطيران الفيدرالية قبل الموعد النهائي في أواخر ديسمبر لاعتماد طرازي “ماكس 7″ و”ماكس 10” من عائلة 737. وبموجب اشتراطات قانون جديد، يتحتم على كل الطائرات التي تدخل السوق بعد العام الجاري أن تحتوي على نظام تحذير طارئ ليس موجوداً في طرازات أخرى من عائلة 737.

يُعدّ خطاب ليريو ليو، المدير التنفيذي لاعتماد الطائرات في إدارة الطيران الفيدرالية، أهم مؤشر على أن طراز “ماكس 7” عرضة لخطر عدم اللحاق بهذا الموعد النهائي. وحذرت الإدارة في وقت سابق من الجدول الزمني لطراز “ماكس 10”.

انخفضت أسهم “بوينغ” 2.9% الساعة 2:58 عصراً الجمعة بتوقيت نيويورك. ونشرت صحيفة “سياتل تايمز” (Seattle Times) تقريراً عن الخطاب في وقت سابق.

قالت الشركة، في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني، إن “(بوينغ) تركز على تلبية جميع المتطلبات التنظيمية لاعتماد طرازي (737-7) و(737-10)، وتظل السلامة هي العامل الأساسي في هذا الجهد. ستستمر الشركة في إعطاء الأولوية للدقة والشفافية” مع إدارة الطيران الفيدرالية.

تشير التأخيرات المحتملة لطراز “ماكس 7” إلى أن مراجعات اعتماد الطائرات التي تقوم بها إدارة الطيران الفيدرالية أصبحت أكثر تعقيداً، منذ تحطم طائرتين من طراز “737 ماكس 8” في 2018 و2019، ما أسفر عن مقتل 346 شخصاً، وأدى إلى إيقاف تشغيل الطائرة في جميع أنحاء العالم. ونتجت الحوادث جزئياً عن تصميم يحتوي عيوباً لم تُكتشف أثناء مراجعات إدارة الطيران الفيدرالية.

تحدث شخصان، على علم بالخطوات التي اتخذتها “بوينغ”، طلبا عدم الكشف عن هويتهما الحديث عن عملية الاعتماد الحساسة التي تقوم بها إدارة الطيران الفيدرالية، وقالا إن الشركة ردت على أحدث خطاب للإدارة من خلال محاولة تقديم مستندات جزئية، والحث على عقد اجتماعات مباشرة مع مسؤولين من الإدارة كطرق لإنهاء العملية بسرعة.

أضاف الشخصان أن الشركة قدمت في البداية مستندات فنية تدعم اعتماد الطائرة منذ 11 شهراً، لكن الإدارة طلبت مراجعات إضافية للاعتمادات. نتيجة لذلك، اعتمدت الإدارة 3 من أصل 32 تحليلاً لنظام الأمان. وأوضح الشخصان أن “بوينغ” أعادت تقديم 23 تحليلاً أو أنها شارفت على الانتهاء منهم، ليتبقى بذلك 6 تحليلات أخرى تحاول الشركة استكمالها قريباً.

اترك تعليق

Your email address will not be published.

arArabic