“الخرطوم عاصمة المرأة العربية ” تعبد طريق “الاقتصاد الأخضر”   لمواجهة تقلبات التغير المناخي

0 155

الخرطوم:عبدالوهاب جمعة

- Advertisement -

قاد المجلس الأعلى للبيئة مع وزارة التنمية الاجتماعية تعزيز “الاقتصاد الأخضر” للسودان والدول العربية وسط ارتفاع تأثيرات التغير المناخي على العالم العربي.

نفذ المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية  مع وزارة التنمية الاجتماعية ورشة عمل إقليمية حول  “مشاركة النساء في الاقتصاد الأخضر والتعامل مع التغيرات المناخية والتكيف البيئي لتحقيق المساواة بين الجنسين”

اليوم الثاني للورشة اون لاين ..تصوير :حمزة السر ابراهيم

أقيمت الورشة حضوريا بالخرطوم وعبر المنصة الرقمية “اونلاين” لمشاركين بالدول العربية،شاركت في الورشة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية

تأتي الورشة ضمن ترأس السودان للدورة (41) للجنة العمل العربية الخرطوم عاصمة للمرأة العربية 2022 إلى 2023

*نحو اقتصاد أخضر لتعزيز المساواة

في اليوم الأول للورشة قدم د. طارق حمدنا الله ،المجلس الأعلى للبيئة ولاية الخرطوم ورقة عن “مشاركة المرأة في الاقتصاد الأخضر” ذكر فيها إن المرأة أساس المجتمع خصوصا في الاقتصاد الأخضر وذلك عبر حماية البيئة بالتحول وتشجيع مساحة الاقتصاد الأخضر.

د. طارق حمدنا الله ،المجلس الأعلى للبيئة ولاية الخرطوم … تصوير :حمزة السر ابراهيم

واستعرض د.طارق جدلية التنمية والبيئة والتي  تسببت في ظهور مشاكل بيئية من بينها الأزمة الاقتصادية في 2008 وأزمة الغذاء وتقلبات المناخ وجائحة كورونا

واشار د.طارق إلى أنواع الاقتصاد المختلفة ومن بينها الاقتصاد البني وهو اقتصاد لا يراعي البيئة وهو نموذج طاغي في العالم وأشار إلى تأثر البيئة العربية من استنزاف موارد ومعدلات هدر عالية وتقليل مساحات خضراء لافتا إلى الاقتصاد المعرفي حيث مزاوجة اكتساب المعرفة والقدرة الإنتاجية للمجتمعات.وتطرق للاقتصاد البنفسجي واقتصاد الموروث الثقافي من عادات وتقاليد ذات بعد ثقافي والصناعات اليدوية. وذكر اقتصاد الإلهام وهو اقتصاد يحرك المجتمعات والمؤسسات من خلال عملية الإلهام وأوضح ملامح الاقتصاد الدائري وهو  اقتصاد يقلل من تأثير دورة حياة المواد بإعادة التدوير حيث يبدأ بإنتاج واستهلاك ثم بتدوير

وقال إن الاقتصاد الأخضر هو ربط الاقتصاد بالبيئة لتحقيق نمو اقتصادي عادل ومستدام وهو اقتصادي يقوم على ” زيادة ورفاهية الإنسان وتحقيق المساواة الاجتماعية مع تقليل المخاطر البيئية”

وعدد د.طارق مجالات عمل الاقتصاد الأخضر والتي تلعب فيها المرأة دور كبير وهام ، حيث ان مجالات الاقتصاد الأخضر تشمل الطاقة المتجددة وادارة المياه وحصادها والسياحة البيئية وإدارة التربة والأسمدة العضوية وخلص إلى أن الاقتصاد الأخضر يقلل من الفقر.

وقال ان هناك قصور كبير في في الاقتصاد الأخضر بالدول العربية بعدم التخطيط المحكم والفقر والبطالة والافتقار للخدمات الصحية

وأوصى د.طارق في ورقته بتوجيه بحوث الاقتصاد الأخضر نحو التطبيق العملي والسعي لخلق وظائف خضراء للمرأة  وتحفيز القطاعات النسوية

د.عبدالقادر الفاضل …تصوير :حمزة السر ابراهيم

وقدم د. عبدالقادر الفاضل بجامعة النيلين ورقة عن مشاركة المرأة في الاقتصاد الأخضر والتعامل مع التغيرات المناخية ابتدر ورقته بتعريف علم البيئة بانه علم المنزل وهو ما يعني أن المرأة هي البيئة  ووصفها بأنها الأساس

وقال ان السودان معرض للهشاشة تجاه التغير المناخي ان مسائل النوع ليست مختصة بالمرأة وإنما بالرجل والمرأة

*خارطة طريق لتمكين المرأة العربية

تعتبر وزارة التنمية الاجتماعية نقطة تعزيز “النوع” في السياسات والنظم بالسودان.

وفي يومها الثاني اقيمت الورشة عبر المنصة الرقمية بمشاركة حضور من الدول العربية

احمد آدم بخيت وزير التنمية الاجتماعية تصوير :حمزة السر ابراهيم

 قال احمد آدم بخيت وزير التنمية الاجتماعية أن لجنة المرأة العربية تعمل على تعزيز المرأة وقدم شكره للدول العربية لمشاركتها أفضل الممارسات في الاقتصاد الأخضر والتصدي للكوارث والتغير المناخي وحماية البيئة مشيرا الى ترأس السودان للدورة (41) للجنة المرأة العربية

وأكد مشاركة السودان للدول العربية في رؤيتها الطموحة في الاقتصاد الأخضر

وقال إن الورشة المنعقدة  تؤكد الالتزام بالمساواة بين الجنسين وتبادل الأفكار والممارسات والخبرات في تمكين النساء في الاقتصاد الأخضر في ظل تغير المناخ وأضاف:” تبادل تلك الخبرات يعني تعزيز وتمكين المرأة العربية”

وقال أن مخرجات الورشة والاجتماع  ستكون خارطة طريق للدول العربية لتمكين المرأة في الاقتصاد الأخضر

*السودان في قلب مسائل التغير المناخي

المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية يعد المسؤول عن حماية البيئة والتنمية المستدامة لثروات السودان الطبيعية وهو الجهاز المنسق بين الوزارات والاجهزة التنفيذية المختلفة على المستوى الاتحادي والولائي فيما يتعلق بإدارة شؤون البيئة و الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية.

رحاب عبدالمجيد الأمين العام بالإنابة للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية … تصوير :حمزة السر ابراهيم

قالت رحاب عبدالمجيد الأمين العام بالإنابة للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية أن السودان عضو ملتزم باتفاقيات المناخ العالمية  مشيرة إلى أن السودان حاضر بقوة في كل المسائل المتعلقة بالتغير المناخي

وأكدت أن تغير المناخ يشكل مهدد كبير للأمن الغذائي  مشيرة إلى أن 70% من سكان السودان معرضون لتغير المناخ وأضافت :” المياه والزراعة والسواحل أكثر القطاعات هشاشة في مواجهة التغير المناخي”

وأبانت أن خطة السودان الإستراتيجية للبيئة أعطت اهتمام وأولوية لمسائل التغير المناخي بجانب حرص السودان على  إدماج النوع في كل الاتفاقيات.

الورشة اونلاين ..تصوير :حمزة السر ابراهيم

*نساء العرب..عرضة للتغير المناخي

قالت معالي السفيرة د.هيفاء أبوغزالة الامين المساعد لقطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية ان افتتاح الورشة تاتي ضمن التوصية رقم 11 من توصيات لجنة المرأة العربية وترأس السودان للدورة (41) والخرطوم عاصمة للمرأة العربية

وجددت جزيل شكرها للسودان لالتزامه بالتوصية المعنية وإكسابها أنشطة هامة بخطة عمل لجامعة دول العربية

وأكدت ان قضايا التغير المناخي يجب العمل عليها بصورة عاجلة نتيجة ازدياد تكاليف التعامل مع التغير المناخي.

وقال أن النساء أكثر عرضة  للتغير المناخي وعدم الأمن الغذائي وأوضحت ان النساء تشكل غالبية الفقراء في الدول العربية مشيرة إلى معظم عمالة الزراعة من النساء لكنهن يمتلكن اقل من 10% من الأراضي الزراعية

الحضور المشاركون في الورشة..تصوير :حمزة السر ابراهيم

وقالت إن وفيات النساء تزداد 14 مرة عن الرجال بسبب الكوارث مشيرة إلى ان قلة مهارات النساء الريفيات في مواجهة الكوارث من قبيل مهارات السباحة او التسلق

وأعلنت عن إطلاق مبادرة إقليمية في مؤتمر المناخ العالمي بشرم الشيخ بجمهورية مصر في نوفمبر المقبل لزيادة التوظيف في الاقتصاد الأخضر والأزرق في المنطقة العربية.

*اقتصاد دائري لتمكين المرأة

وقدمت في الورشة ورقة عمل مميزة والموسومة ” تمكين المرأة العربية من خلال أنشطة الاقتصاد الدائري”  قدمها د. بشرى حامد الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة بولاية الخرطوم

د. بشرى حامد في المنصة مقدما ورقته …تصوير :حمزة السر ابراهيم

وقال د.بشرى حامد  ان الاقتصاد الدائري مصطلح جديد وهو يشير إلى استخدام موارد اقل في التصنيع وتغيير الممارسات السائدة في التخلص من المتاح من النفايات باعادة استخدامها 

 وقال ان هناك مؤشرات لقياس الاقتصاد الدائري من بينها المواد الخام المصنعة محليا ونسبة النفايات إلى الناتج المحلي الاجمالي مشيرا إلى ان الاقتصاد الدائري يجمع بين الاقتصاد والبيئة

وكشف إن المنطقة العربية تعاني من مشكلة التعامل مع النفايات وعدم وجود معايير قانونية.

وقال إن البنك الدولي يملك مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات لتمويل مشروعات إعادة التدوير من خلال خلق المعرفة وتوفير بنية تحتية بتجديد مدافن القمامة

وقال إن تمكين المرأة ببساطة يعني هي العملية التي تتيح  للمرأة القدرة على اتخاذ القرارات الإستراتيجية والسيطرة على حياتها

جانب من الورشة ..تصوير :حمزة السر ابراهيم

*المرأة :أساس الاقتصاد

وتحدث عن تمكين المرأة في الاقتصادي الدائري  وقال إن المرأة جزء أساسي في الاقتصاد مشيرا إلى دور المرأة في الريف والحضر في الاقتصاد والبيئة وأضاف: إنهن الأكثر تأثرا بالمتغيرات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية”

وقال إن مجالات الاقتصاد الدائري للمرأة الحضرية يتمثل في الفرز الاولى للنفايات والتصنيع المحلي للمفروزات بينما المجالات أمام المرأة الريفية فيتمثل في برامج إعادة تدوير المخلفات الزراعية والسماد والغاز الحيوي والفلاحة المنزلية

جانب من الورشة …تصوير :حمزة السر ابراهيم
جانب من المنصة…تصوير :حمزة السر ابراهيم

وأوضح د. بشرى كيفية مشاركة النساء في مجالات ومشروعات تمكين المرأة في الاقتصاد الدائري وذلك عبر تكوين جمعيات على مستوى المحليات وإجراء دراسة اقتصادية واجتماعية وبيئية للمشروع بجانب تسجيل المشروع لدى الأمم المتحدة  كواحد من أولويات خفض انبعاث الكربون ضمن خطة السودان وتعزيز دور التسويق وتحدد النطاق الجغرافي للمشروع.

*الخرطوم..نموذج كامن للاقتصاد الدائري

وقدم د.بشرى قراءة عن واقع النفايات بالخرطوم وقال ان كمية النفايات بالخرطوم تبلغ 300 ألف طن سنويا بنسبة فرز 70%  وقال ان ذلك يعني ان الكمية القابلة لإعادة التدوير تبلغ 210 ألف طن

وقدم مقترح لاقتصاد دائري للمرأة الريفية بالزراعة المنزلية والطاقة وذلك بتوفير الأمن الغذائي وإعادة تدوير المخلفات الزراعية وتوفر مصدر طاقة نظيفة ومحاربة قطع الأشجار وإزالة الغابات وتوفير الوقت للنساء المهدر في جلب الحطب

صورة جماعية للمشاركين في الورشة

*تجارب وممارسات من الخليج إلى المحيط

وعرضت في الورشة تجارب الدول العربية في الاقتصاد الأخضر حيث تحدث د. حنا نخلة من فلسطين عن واقع وتحديات مشاركة المرأة الفلسطينية في الاقتصاد الأخضر

بينما شاركت لنا بن سعيد رؤية السعودية في تمكين المرأة السعودية في الاقتصاد الأخضر

وقدمت السيدة فدوى من تونس جهود تونس في تمكين المراة التونسية في مواجهة التغير المناخي والاقتصاد الأخضر

أبرزت انتصار فهد الحمداني جهود وممارسات المرأة العراقية في الاقتصاد الأخضر  ومنحت كاثي الشامي من لبنان الحضور اضاءات معرفية وممارسات لبنان في إرساء الاقتصاد الأخضر والدائري وحماية البيئة وقدمت نبيلة مجبر تجربة الجزائر رؤيته كذلك،  واستعرض السودان رؤيته عبر فيلم من إنتاج المجلس الأعلى للبيئة عن المرأة والتغير المناخي

يمكن الاطلاع على الورش السابقة من خلال الضغط على الروابط :حيث نظم المجلس الاعلى للبيئة بالتعاون وزارة التنمية الاجتماعية سلسة ورش عمل عن “المرأة وتغير المناخ وذلك في:

https://mirsadenergy.com/ar/archives/2823“ التنمية الاجتماعية” تطلق اكبر مبادرة لتمكين المرأة في مواجهة التغير المناخي والصمود تجاه الكوارث

https://mirsadenergy.com/ar/archives/2841 التنمية الاجتماعية ” تسعى لـ”تمكين “المرأة النازحة للصمود في وجه الكوارث والتغير المناخي

https://mirsadenergy.com/ar/archives/2885 وكذلك : “التنمية الاجتماعية ” تواصل دعم المرأة في مواجهة التغير المناخي،وتوصيات مبادرتها في قلب مؤتمر المناخ العالمي

اترك تعليق

Your email address will not be published.

arArabic