المدرسة المغربية للمعادن تفتح كنوز معرفتها لشركة الموارد المعدنية السودانية   

0 501

الرباط :المرصد

- Advertisement -

  أبدت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة تقديرها للتجربة المغربية في مجال الصناعات والأنشطة التعدينية وقال المدير العام للموارد المعدنية الأستاذ مبارك عبد الرحمن أردول خلال جلسة المباحثات المشتركة بين الشركة السودانية والمدرسة الوطنية العليا للمعادن بالمملكة المغربية والتي انطلقت يوم أمس الاثنين بالعاصمة الرباط، إن السودان يتطلع إلى الاستفادة من التجربة المغربية في مجال التعدين، مبيناً أن المباحثات المشتركة التي يقودها من الجانب المغربي مدير المدرسة المغربية للمعادن بروفيسور مصطفى ودقيري ومن الجانب السوداني مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية، تناولت السبل الكفيلة لتطوير الإشراف على قطاع المعادن في السودان من خلال التعاون المشترك بين الجانبين السوداني والمغربي خاصة في مجال تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في القطاع، ومجال البيئة في قطاع التعدين التقليدي لافتاً إلى الاهتمام الذي أبداه الجانب المغربي في المباحثات بالتعرف على فرص الاستثمار في قطاع المعادن في السودان.

 وأبان أردول أن الجانبين السوداني والمغربي سيوقعان على مذكرة تفاهم في ختام المباحثات المشتركة تتعلق بقضايا التدريب والتاهيل ورفع قدرات الكوادر السودانية العاملة في قطاع المعادن من مهندسي تعدين وجيولوجيين وكيمائيين.

 جرت المباحثات السودانية المغربية بحضور دكتور محمد شارات رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعات المعدنية بالمملكة المغربية، بجانب وفد من وزارة المعادن بقيادة مدير إدارة التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية دكتور محمد عبد اللطيف، إضافة إلى عدد من الأكاديميين وأساتذة الجامعات والخبراء في مجال التعدين بالجامعات المغربية،

وكرم المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية الأستاذ مبارك أردول مدير المدرسة المغربية للمعادن بروفيسور مصطفى ودقيري ومساعديه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish