سفن “سودان لاين ” تمخر عباب البحر من جديد بدعم من اتحاد الغرف التجارية

0 458

سفن “سودان لاين ” تمخر عباب البحر من جديد بدعم من اتحاد الغرف التجارية

- Advertisement -

الخرطوم:المرصد

أبرمت الخطوط البحرية السودانية المحدودة واتحاد الغرف التجارية اتفاق شراكة بعد اعادة الهيكلة للشركة بمباني اتحاد الغرف التجارية بتشريف وزير النقل المكلف المهندس هشام على ابوزيد ووزير الزراعة والغابات المكلف الدكتور عمر البشري والناظر محمد الامين ترك ناظر عموم قبائل البجا ونادر الهلالي رئيس اتحاد الغرف التجارية  .

واشاد  وزير النقل المكلف المهندس هشام على ابوزيد بمبادرة اتحاد الغرفة التجارية للاسهام فى حل القضايا الاستثمارية فى البلاد واستثمار الموارد التجارية داخل البلاد تاكيدا لمفهوم ان 40% حسب الاعراف الدولية يقوم على مشروعات النقل وتحسين البنية التحتية للنقل البحري والجوي والبري موكدا ان هذا الاتفاق يسهم فى تعزيز مقدرات شركة الخطوط البحرية السودانية المحدودة مشيرا الى امتلاك الشركة 500 حاوية وتسعي الى اكمال عدد الحاويات الى 1000 حاوية  وهي تخضع الى معايره من قبل شركة بريطانية متخصصة فى التراخيص الدولية التى تسمح بتداول الحاويات عالميا  .

واكد ابوزيد ان الوزارة تعمل على التكامل فى النقل وتمكين الشركات لتقديم الخدمات المتطورة (من الباب الى الباب )بجانب تطوير عمل السكة حديد مستشرفين وصول   20 بابور  بعد ان تم اصلاحهم فى جمهورية الصين التي تشكل اضافة كبيرة للقوة الساحبة فى قطاع السكة حديد كاشفا عن خطة تشغيلية لهذه البابورات متوقعا ان تشهد الفترة القادمة اتفاق بين الخطوط البحرية والسكة حديد لنقل الحاويات الى جميع ولايات البلاد .

من جهتها عبرت الامين العام لاتحاد الغرف التجارية الاستاذة وفاق صلاح عبد العال مبروك سعادتها بتدشين الشراكة الاستراتيجية بين الشركة والاتحاد ووصفت عودة عمل الخطوط البحرية السودانية كناقل وطني بالايجابية وقالت انه حدث وطني مهم يحقق السيادة والعزة للوطن، ويسهم في دعم الاقتصاد السوداني، وتحقيق الرفاه المواطن،  وعبرت عن تطلعاتها بان يصبح الناقل الوطني البحري صرح شامخ اقليميا ودوليا، لتضطلع بدورها في خدمة تجارة السودان الخارجية والاستغناء عن الناقل الاجنبي وقالت “كاتحاد للغرف التجارية سنكون داعمين لهذا الحدث بعودة نشاط الناقل البحري الوطني ممثلا في شركة الخطوط البحرية السودانية”. .

وابانت وفاق صلاح ان معالجة وحل جزء كبير من الضائقة الاقتصادية التي تواجه البلاد ، تكمن في وزارة النقل، مؤكدة ان اولوية الشراكة مع وزارة النقل، تدعم توجهات البلاد لتحقيق النمو الاقتصادي وتمضي لتوقيع اتفاقية بين الجانبين ، وزادت ان ( الاستثمارات الوطنية والايدي المحلية قادرة على العمل)، واشارت الى ان البلاد في حاجة الى موانئ اضافية تستوعب كل المستجدات.

واعتبر المهندس عبد العظيم حسب الرسول المدير العام لشركة الخطوط البحرية السودانية المحدودة ان هذا اليوم يعد يوم مشهود فى تاريخ الشركة التى لم تتوقف قائلا “نطمح فى تقديم خدمات النقل البحري المتكاملة بكفاءة عالية من خلال احدث طرق لتشغيل الاساطيل البحرية وفقا للمعايير الدولية ونظم الجودة والسلامة العالمية .

واشاد عبد العظيم بالكوادر المعاشية بالشركة و مساهمتها  بخبراتها التراكمية من خلال  تاهيل وتدريب  الكوادر الجديدة للشركة وتطرق الى تعاون الشركة مع العديد من الشركات العالمية.

فيما أكد الناظر محمد الامين ترك دعم المجلس الاعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة وتنسيقية شرق السودان لعودة نشاط الناقل الوطني البحري للعمل ولاتفاق الشراكة بين اتحاد الغرف التجارية وشركة الخطوط البحرية السودانية وقال انه مؤشر قوي في النمو الاقتصادي معبرا عن سعادته بالمشاركة في التدشين مؤكدا الحوجة الى موانئ جديدة وان الحركة البحرية ستكون منسابة بصورة طبيعية من جميع الاقطار وقال “حريصين ان نتكاتف ونتعاون لدعم الاقتصاد الوطني حتى نتحرر من كل القيود ويكون السودان دولة قوية باقتصادها”

استعرض مساعد المدير للشؤون التجارية بشركة الخطوط البحرية ، احمد قرين، خطة المشروعات العاجلة للخطوط، لدعم قطاعي الصادر والوارد، كذلك قطاع الحاويات، وأمن على ضرورة شراء سفنتين للحاويات، لشتغيل الحاويات الموجودة بنحو ٦٦٢ حاوية، الى جانب خطة لزيادة اعدادها، مؤكدا ان الحاويات الموجودة تمكن من استئناف عمل الخطوط البحرية في يونيو المقبل، كذلك يوجد مشروع السفن المتعددة الأغراض، مع سفن الصب الجاف، لنقل احتياجات البلاد من القمح والسماد وتوفير مدخلات الانتاج، وايضا مشروع شراء ماكينات سفن الصب الجاف والشاحنات والترلات، وشراء ثلاث سفن للوقود، اضافة الى ثلاث سفن لصادر الثروة الحيوانية، وإكمال الترتيبات في ميناء صادر الماشية حيدوب، منوها الى الخطة اهتمت كذلك بقطاع صادر الخضر والفاكهة واللحوم المذبوحةو المبردة، وصولا الى بواخر الركاب، مشيرا الى ان هنالك باخرة ركاب واحدة قديمة، شرعت الهيئة في إجراءت بيعها، لشراء سفن جديدة، الى جانب استمرار جهود توفير التمويل اللازم والتدريب والتأهيل لانفاذ هذه الخطة، وأشار الي ان مشروع بناء اسطول بحري هو امر استراتيجي على المدى البعيد، وجرت اتصالات مع أحواض السفن مختلفة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish