“تاركو” : في البدء كانت “السلامة الجوية “

0 80

المرصد:عبدالوهاب جمعه

- Advertisement -

ورد في بعض الوسائط الاعلامية خبر عن نجاة ركاب طائرة تاركو من كارثة جوية ، وبالرغم من تعدد نشر الخبر في مختلف الوسائط الا ان النظرة العامة تكشف عدم احترافية في تناول الخبر  او حتى المعرفة بقطاع الطيران والسفر الجوي في يخص السلامة الجوية.

اصدرت شركة تاركو للطيران بيان صحفي ردا على تلك الاحاديث وكان بيانا واضحا كشف عن الحقيقة.

من خلال معرفتنا البسيطة بعالم الطيران نجد أن اهم محور للطيران في العالم هو “السلامة الجوية ” وتعني أن كل العاملين في قطاع الطيران بمختلف وظائفهم مهمتهم الاساسية هي “الحفاظ  على السلامة الجوية”

تعطي منظمة الطيران المدني الدولي “الايكاو”  الاولوية لثلاثة امور هي “سلامة الطيران ”  و ” تحسين السلامة على المدارج والتقليل من الحوادث في محيط المدرج ”  و ” التقليل من عدد حوادث فقدان السيطرة اثناء الرحلة” وترى ان كل ذلك مهم لتقليل معدل الحوادث في العالم.

اتبع كابتن رحلة تاركو الكتاب قواعد السلامة الجوية بالعودة بالطائرة بمجرد ادراكه ان ثمة خطب في احد محركات الطائرة.

ومهما كانت قواعد السلامة الجوية من قوانيين او من اجراءات الطيران او كتيبات السلامة الجوية فان كابتن تاركو التزم باحترافية بتلك القواعد والنظم ، ويجب ان يشاد بهذا التصرف على مستوى العالم .

قواعد السلامة الجوية مهمة لانها تحافظ على صناعة الطيران الذي يعد  قطاع اقتصادي واجتماعي مهم وهو احد محركات النمو والتنمية في العالم.

تصرف كابتن تاركو ليس مجرد تصرف فردي بقدر ما هو اتباع للنظم والقواعد ، وهذا التصرف ملهم جدا لحوالي(56) مليون شخص يعملون في قطاع الطيران حول العالم

مهم جدا وملهم لصناعة تنقل ثلث سكان العالم وهو ما يربو على (2.5) مسافر سنويا وما قيمته (5.3) تريليون من البضائع.

تصرف كابتن تاركو بالعودة إلى المطار نتيجة اصطدام طائر بمحرك الطائرة كان قرارا صحيحا وصائبا  وفوق كل ذلك كان “مهنيا ” وفق القواعد وما تطلبه اجراءات السلامة الجوية.

اصطدام طائر بمحرك طائرة ليس امرا عينا ليتجاوزه أي كابتن طيران فكثير من حوادث الطيران المميتة كانت نتاج ذلك الاصطدام.

يجب ان يعرف الناس كل الناس ان معظم حوداث الطيران كانت عبارة عن سلسلة من الاخفاق ربما يبدأ الاخفاق بعامل ليس خطير لكن محصلة تلك العوامل تعني حادث طيران مميت.

ما فعله كابتن تاركو انه اوقف “سلسلة الاخفاق” باتخاذ قرار الرجوع إلى المطار لانه القرار الأول والصحيح.

وكشف رجوع طائرة تاركو عن جانب آخر هو استعداد الشركة عبر موظفيها بتجهيز طائرة اخرى بديلة بصورة سلسلة في وقت وجيز ، وكل ذلك يدل على جهوزية واحترافية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish