” الموارد المعدنية” تقدم طلمبات مياه بـ( 67 )مليار جنيه لمعالجة العطش بشمال كردفان في اطار المسؤولية الاجتماعية

0 148

الخرطوم:المرصد

- Advertisement -

قال وزير المعادن محمد بشير أبونمّو أن الشركة السودانية للموارد المعدنية ظلت تضطلع بجهود متعاظمة في تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين في المناطق والولايات المنتجة للموارد المعدنية

 وسلم أبونمّو مواطني ولاية شمال كردفان عدد 10 طلمبات مياه مقدمة من الشركة السودانية ضمن مشروعات المسؤولية المجتمعية للمجتمعات المحلية بقيمة 67 مليار ومائتي ثمانية وعشرين مليون ومائتي ألف جنيه، ووصف وزير المعادن خلال مخاطبته الاحتفال الذي أقيم على شرف المناسبة مشروع تدشين المياه بالمشروع الحيوي الذي لامس حاجة ماسة لأهل شمال كردفان، وشدد الوزير على ضرورة تسخير طلمبات المياه وفق الحاجة الماسة لأهل الاحتياج، وقال أبو نمّو إن البلاد تمر بأمة سياسية ولكن وزارة المعادن عبر ذراعها الرقابي الشركة السودانية للموارد المعدنية ظلت تعمل لحل الأزمات الاقتصادية، مطالبًا بعدم الخلط بين ماهو تنفيذي وماهو سياسي، متهماً مناهضي الحكومة بالسعي لتعطيل وزارة المعادن التي ظلت رافداً اساسياً لدعم تصدعات الاقتصاد بالبلاد، وأكد أبونمّو  أن الذين أقفو الحرب بمراراتها لن تقف أمامهم عثرة في حل الأزمة السياسية، مبيناً أن نسبة عالية من السودانييل ام يتزوقو مرارة الحرب في إشارة للذين يقفون خلف حراك الشباب، وقال إن يقفون خلف ذلك يسعون للوصول إلى السلطة على حساب الوطن والمواطن، مطالبا بالكف عن تحريض الشباب، وزاد “رفض الحوار نية مبيتة لإقصاء الآخرين”، مبيناً إن الذين وقَّعوا  بالأمس اتفاقاً مع العسكر، هم نفسهم من يرفضون الان جلوسنا مع العسكر،  مبيناً أن هذه البلد يجب أن تجمعنا جميعاً وليس هناك فرد له كعب يعلو على الأخر لكي يقصيه، داعياً الجميع إلى العمل لاكمال الانتقال السلس والوصول إلى انتخابات تعددية، مناشداً القوى السياسية بالاستجابة لنداء الضمير وان ينضموا إلى طاولة الحوار.

وفي السياق قال والي شمال كردفان المكلف فضل محمد علي التوم إن تدشين مشروع المياه هو اولى نفحات التعدين التي تهب على ولاية شمال كردفان، مبيناً أن وصول الطلمبات إلى الولايةجاء بعد عام كامل رغم إكمال شركة الموارد المعدنية لكل الإجراءات التي تليها، وأعلن فضل الله عن أنشطة استثمارية تشاركية بين حكومة الولاية والشركة السودانية للموارد المعدنية في عدة مشاريع، مبيناً ان نجاح هذه المشروعات المشتركة سيسهم بشكل متعاظم في تنمية ولاية شمال كردفان بشكل متسارع، معلناً فتح ولايته الباب لإدخال شركات التعدين الصغير، 

إلى ذلك أعرب المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك عبد الرحمن أردول عن سعادته بتنفيذ مشروع المياه لصالح المجتمعات المحلية في ولاية شمال كردفان التي قال إنها من الولايات المنتجة، مبيناً أن هذا المشروع تأخر كثيراً، مؤكداً تطلع شركة الموارد المعدنية لإيجاد حل جذري لمشكلة المياه في ولاية شمال كردفان في القريب العاجل، مشيراً إلى دخول شركات امتياز إلى قطاع المعادن في ولاية شمال كردفان مما يعالج الكثير من المشكلات في الولاية، ونوه أردول إلى المشروعات التشاركية التي ستجمع الشركة السودانية وحكومة ولاية شمال كردفان من أجل تعزيز التنمية وبسط الخدمات للمواطنين.

من جهته أثنى المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية جيولوجي مستشار عثمان حسن عبد القادر على جهود وزارة المعادن وما تضطلع به من أدوار لإزالة المعاناة عن كاهل المواطنين، مؤكداً استمرار هيئة الأبحاث في مشروعاتها الاستكشافية من أجل تطوير الاستثمار التعديني بولاية شمال كردفان.

وكانت المجتمعات المحلية بولاية شمال كردفان قد أشادت بجهود الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة وقال ممثل المجتمعات المحلية د. خالد بكراوي إن قضية المياه في ولاية شمال كردفان ظلت تشكل تحدياً كبيراً لعدة عقود وظلت هذه الولاية تكافح لأجل حل مشكلة المياه، وأن إنسان الولاية يتطلع لحل جذري لمشكلة المياه، وان ما قامت به شركة الموارد المعدنية من مجهود مقدر سيوفر سيسهم بشكل متعاظم في تقليل معاناة أهل  شمال كردفان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish