موانئ دبي تطور منطقة بميناء جدة بكلفة 135 مليون دولار تستوعب ربع مليون حاوية

0 104

الخرطوم:المرصد

- Advertisement -

شهدت مدينة جدة، توقيع اتفاقية بين الهيئة العامة للموانئ السعودية ومجموعة “دي بي ورلد” الإماراتية، تنشئ بموجبها الأخيرة منطقة لوجستية متكاملة في ميناء جدة الإسلامي بقيمة استثمارية تبلغ 500 مليون ريال سعودي (135 مليون دولار).

الاتفاقية تنص على إنشاء “دي بي ورلد” (المعروفة أيضاً باسم موانئ دبي العالمية) لمنطقة لوجستية تمتد على مساحة 415 ألف متر مربع، وتستوعب حوالي 250 ألف حاوية نمطية، وتضم مساحة مستودعات تبلغ 100 ألف متر مربع.

تتيح المنطقة تقديم خدمات إلكترونية متطورة وصديقة للبيئة، مع تكامل عمليات محطة الحاويات الجنوبية مع المنطقة اللوجستية، بهدف توفير مناطق لوجستية مُتكاملة “تعزز تنافسية ميناء جدة الإسلامي وتسهم في رفع كميات بضائع المسافنة، تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية”، وفقاً لرئيس الهيئة العامة للموانئ عمر حريري.

وكشف أن “موانئ” رصدت “59 موقعاً لإقامة مناطق لوجستية فيها، سواء بالموانئ البحرية أو المطارات أو المنافذ البرية”. وهي تأتي ضمن 160 مشروعاً تعمل عليها الهيئة وفق الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، والتي تمّ رصد أكثر من 40 مليار ريال لها كتمويل من الحكومة والقطاع الخاص، “وجذبنا من الأخير حتى الآن استثمارات بقيمة 20 مليار ريال”.

أبرمت “موانئ” خلال الشهور الأخيرة 5 اتفاقيات مع شركاء محليين ودوليين لإنشاء مناطق لوجستية متكاملة، بقيمة استثمارات تناهز ملياريْ ريال سعودي، تضمنت اتفاقية مع “ميرسك” العالمية لإنشاء أكبر منطقة لوجستية متكاملة في الشرق الأوسط باستثمارات تفوق 500 مليون ريال، ومع “CMA CGM” لإقامة منصة لوجستية متكاملة باستثمارات 487 مليون ريال. بالإضافة إلى اتفاقيات مع الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، ومع “لوجي بوينت” التابعة لشركة سيسكو. وآخرها مع “دي بي ورلد”.

بدوره، أوضح رئيس “دي بي ورلد” سلطان بن سليم أن “المنطقة اللوجستية الجديدة ستحتوي على منشآت تخزين وتبريد وتوزيع”، مُنوّهاً بأن “أرصفة الموانئ هي من أغلى الأراضي في العالم، ونحن بدلاً من تخزين البضائع في الميناء، نتطلّع لأن تلعب المناطق اللوجستية هذا الدور، بحيث يصبح عمل الميناء أفضل وأسرع، ولدينا خطط للمساهمة بإعادة بناء ميناء جدة ليصبح ميناء حديثاً جداً”.

أعلنت “دي بي ورلد” قبل حوالي أسبوعين أن صندوق “سي دي بي كيو” الكندي (CDPQ) يعتزم الاستحواذ على حوالي 22% من ملكيتها في “ميناء جبل علي”، و”المنطقة الحرة بجبل علي”، و”مجمع الصناعات الوطنية” في إمارة دبي، مقابل استثمار الصندوق 5 مليارات دولار في هذه الأصول.

بن سليم رأى أن الموانئ السعودية “ستأخذ دوراً أكبر عالمياً، فكثير من الشركات التي واجهت عمليات الإغلاق في آسيا ستأتي إلى المنطقة، وأرى أن السعودية والإمارات ستكون مقرّات لهذه الصناعات التي تُوجّه منتجاتها للأسواق الاستهلاكية في الشرق الأوسط وأفريقيا”. مُعتبراً أن “سلاسل الإمداد من الأعمال التي لم تتطور خلال السنوات الأخيرة، واتضحت هشاشتها في أزمة كورونا”.

كانت موانئ دبي العالمية أبرمت قبل حوالي عامين اتفاقية عقد امتياز لمدة 30 عاماً مع “موانئ” السعودية، لمواصلة تشغيل وإدارة محطة الحاويات الجنوبية في ميناء جدة الإسلامي. والتزمت الشركة الإماراتية باستثمارات إجمالية تقدر بنحو 800 مليون دولار لتوسيع وتحديث محطة الحاويات

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish