الحساب الجاري السعودي يحقق أعلى فائض ربعيّ في 9 سنوات بدعم من زيادة الصادرات النفطية

0 62

الرياض:المرصد

- Advertisement -

سجّل الحساب الجاري لميزان المدفوعات في السعودية للربع الأول من 2022 فائضاً قدره 140.3 مليار ريال، وهو أعلى فائض ربعيّ منذ 9 سنوات.

حسب بيانات البنك المركزي السعودي (ساما) فإنّ الفائض خلال الشهُر الثلاثة الأولى من العام الحالي تحقق بدعم من زيادة الصادرات النفطية.

ارتفع سعر خام برنت بنحو 37% في الربع الأول من العام الحالي، ووصل سعر برميل النفط خلال مارس الماضي إلى 139 دولاراً، وهو أعلى مستوى له منذ 2008 بعد أن فاقم الغزو الروسي لأوكرانيا القلق حيال الإمدادات.

كان الحساب الجاري السعودي سجّل عجزاً لآخر مرّة خلال الربع الأول من العام السابق، وقدره 634 مليون ريال، في حين أن الفائض خلال الربع الأول من 2022، والبالغ 140.3 مليار ريال، هو الرابع على التوالي، وشكّل ما نسبته 20% من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي.

“بلومبرغ” كانت أوردت في تقرير أن المملكة ستحتفظ بمليارات الدولارات من عوائد النفط الضخمة في الحساب الجاري للحكومة حتى نهاية العام الحالي، إذ ستقرر حينها كيفية توزيعها، ما يُعتبر تحولاً في استراتيجيتها مقارنة بفترات الازدهار السابقة.

وقال وزير المالية محمد الجدعان في تصريح للوكالة، أواخر مايو، إنّ “الفائض المُحقَّق في الربع الأول يظهر في الحساب الجاري للحكومة، ولم يودع بعدُ في الاحتياطيات الحكومية، ولم يُحوَّل إلى مجموعات أخرى.. سيجري هذا التخصيص بعد تحقق الفائض، أي بعد إقفال السنة المالية”.

وحسب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، فإنّ بلاده تعتزم استخدام عائداتها النفطية غير المتوقعة لهذا العام لتسريع تنويع اقتصادها بعيداً عن الوقود الأحفوري. يعرض الحساب الجاري نفقات وإيرادات السلع والخدمات والدخل الأولي والدخل الثانوي. ويمثل الفائض أو العجز الفارق بينهما.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish