“جيلي” تنثر أقماراً لنشر السيارات ذاتية القيادة في الصين

0 57

الخرطوم:المرصد

- Advertisement -

يتطلع الملياردير الصيني لي شوفو حالياً لدخول الفضاء الخارجي، إذ تتحرك “جيلي” لأبعد من مرحلة السيارات عبر تعزيز وجودها على مدار منخفض حول الأرض بعدما نشرت شركة “سبيس إكس”، التي يملكها إيلون ماسك، رئيس “تسلا” التنفيذي، شبكة من 2,500 قمر صناعي للاتصالات بإمكانها توفير الاتصال مع شبكة الإنترنت. حمل صاروخ صيني 9 أقمار صناعية من صنع “جيلي” إلى الفضاء مطلع يونيو، حيث تأمل الشركة بأن تشكل هذه الأقمار عماد شبكة مصممة للاتصال يوماً ما بمركبات “جيلي” ذاتية القيادة.

جمعت شركته “جيجيانغ جيلي” (Zhejiang Geely) مجموعة علامات تجارية لسيارات أجنبية مثل “فولفو” و”لوتس” (Lotus) و”لندن تاكسي” (London Taxi). يملك لي، 59 عاماً، زهاء 10% من “مرسيدس بنز” كما وافقت “جيلي” في مايو على شراء 34% من تابعة “رينو” الكورية

قال توني وانغ، رئيس شركة “جي سبيس” (Geespace) التنفيذي، وهي شركة لي للأقمار الصناعية: “نود تقديم خدمة في مجال المعلومات والاتصالات، ليس فقط تغطية الأرض، ولكن أيضاً على ارتفاع ألف كيلومتر” فوق سطح الأرض.

كان إطلاق الصواريخ لمدار مجموعة “جي سبيس” مجرد جزء من شهر مزدحم بالنسبة للي وطموحه بأن يكون رائداً في المركبات ذاتية القيادة. كشف مشروع “جيلي” المشترك مع شركة الإنترنت الصينية العملاقة “بايدو” (Baidu)، المسمى “Jidu”، عن أول سيارة ذكاء اصطناعي “Robo-01” في 8 يونيو، وأعلن عن خطط لبيع طراز منها هذا الخريف. انضم صندوق رأس المال الاستثماري المدعوم من “جيلي” “جي إل واي كابيتال مانجمنت” (GLY Capital Management) في 6 يونيو إلى جولة تمويل استثمرت 108 ملايين دولار في شركة “فييار إيمجينغ” (Vayyar Imaging) الإسرائيلية الناشئة لتقنيات المركبات ذاتية القيادة. كما وافقت إحدى الشركات التي يديرها لي على شراء 79% من شركة “ميزو تكنولوجي” (Meizu Technology) لصناعة الهواتف الذكية من شركة “علي بابا”، ما يجعل “جيلي” في وضع أفضل لأن السيارات أصبحت أشبه بهواتف ذكية ذات عجلات.

شراكات قائمة

لدى الشركة الصينية شراكات مع وحدات القيادة الذاتية لعمالقة التقنية، مثل شركة “موبيل آي” (Mobileye) التابعة لشركة “إنتل” وشركة “وايمو” (Waymo) التابعة لـ”ألفابت”. وافقت شركة “بولستار أوتوموتيف” (Polestar Automotive)، إحدى علامات “جيلي” للسيارات الكهربائية، على طرح أسهمها للاكتتاب العام من خلال الاندماج مع شركة الشيكات على بياض “كوفا أكوزيشن” (COVA Acquisition)، فيما قد يكون أكبر إدراج صيني في الولايات المتحدة منذ منتصف 2021.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish