قافلة بيطرية تحقق “الاستقرار الاجتماعي” وتحسن سبل كسب العيش بشمال دارفور

0 89

الخرطوم:المرصد

- Advertisement -

تتحرك سيارات دفع رباعي من الخرطوم إلى شمال دارفور تحمل أدوية و “محاقن ” بيطرية  لتقديم خدمات بيطرية متكاملة لمئات الآلاف من الماشية لشمال دارفور المتعافية من صراع استمر عقدان من الزمن.

الثروة الحيوانية تعد مورد اقتصادي واجتماعي متجدد … لابد من تطوير وتنمية الثروة الحيوانية لتحقيق الاستقرار ومكافحة الفقر”

وزير الثروة الحيوانية حافظ عبدالنبي

 “شريان حياة “

 والقافلة البيطرية ليست مجرد حملة لعلاج وتطعيم قطيع الماشية بشمال دارفور فقط وانما “شريان حياة ” لمربي الماشية لاخراجهم من دائرة الفقر.

شارك مختصون ووزراء في وداع القافلة إلى شمال دارفور والتي يعول عليها لتحسين سبل كسب العيش للناس بدارفور.

 قال وزير الثروة الحيوانية حافظ عبدالنبي ان الثروة الحيوانية تعد مورد اقتصادي واجتماعي متجدد واضاف:” لابد من تطوير وتنمية الثروة الحيوانية لتحقيق الاستقرار ومكافحة الفقر”

وكشف ان القافلة لشمال دارفور ستكون ستعمل على ” رتق النسيج الاجتماعي وتحقيق السلام الاجتماعي”وقال ان كل ذلك ستكون محصلته تحقيق السلم والاستقرار الاجتماعي.

“الماشية اساس معاش الناس”

قال وكيل وزارة الثروة الحيوانية الامير جعفر ان القافلة المتجهة لشمال دارفور ستكون بداية القوافل لباقي الولايات مشيرا إلى ان مهام وزارة الثورة الحيوانية تتمثل في حماية القطيع القومي وتقديم الخدمات البيطرية للمربين ودحر الفقر وتحسين معاش الناس

واضاف:” الماشية اساس معاش الناس بالولايات” وكشف عن قرب انطلاق اكبر مسح لمراقبة الأمراض لإعلان الاقليم خال من الامراض مشيرا إلى ان دارفور ستصبح مصدر للماشية الحية واللحوم لدول الجوار.

نتائج القافلة ستكون كبيرة على نماء القطيع  القومي وعلى الاقتصاد السوداني … الماشية مساهم كبير في ازالة الفقر””

وزير الرعاية الاجتماعية احمد بخيت

” احكام التنسيق مع الولايات”

قال دكتور حسن عباس المشرف على القافلة ان القافلة  ستغطي عدد من محليات شمال دارفور مشيرا إلى أن مهمة القافلة تطعيم الماشية في اماكن وجودها وتقديم خدمات بيطرية عبر إقامة أيام علاجية وبرامج مكافحة نواقل الأمراض بجانب تقديم ارشادات وتوعية بيطرية لمربي الماشية.

وأكد ان أهمية القافلة تنبع من كونها ستحكم حلقات التنسيق مع الولايات بجانب زيادة انتاجية القطيع القومي واضاف:” ستعمل القافلة على تقليل حدة الفقر وتوفير الغذاء وزيادة الدخل القومي لولاية شمال دارفور واستعادة قطاع الثروة الحيوانية لدوره القومي”

“الثروة الحيوانية تمحو الفقر”

وقال وزير الرعاية الاجتماعية احمد بخيت ان القافلة تأتي بعد توقف لزمن طويل واوضح ان نتائج القافلة ستكون كبيرة على نماء القطيع  القومي وعلى الاقتصاد السوداني واضاف:” الماشية مساهم كبير في ازالة الفقر”

القافلة البيطرية ليست مجرد حملة لعلاج وتطعيم قطيع الماشية بشمال دارفور فقط وانما “شريان حياة ” لمربي الماشية لاخراجهم من دائرة الفقر.

وقال محمد بشير ابونمو وزير المعادن ان دارفور تحتاج للخدمات البيطرية مشيرا إلى ان دارفور عانت طيلة السنوات السابقة من الاهمال

وقال ان القافلة ستكون نقطة تحول كبيرة وإشارة لاستقرار سيعم الاقليم

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish