ياسر جدو يكتب.. آفاق جديدة لصناعة التأمين في السودان

0 74

بقلم: ياسر جدو

- Advertisement -

تأثرت المنظومة الاقتصادية  العالمية في أواخر العام 2019م بظهور حالات  فايروس كورونا وأمتد الأمر إلى الآن بكل  التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية ، كان لقطاع التأمين السوداني محاولات في  التعاطي والتعايش مع تفشي  كورونا  وحالة الشلل والركود التام الذي ساد البلاد وقتذاك

عمدت شركة البركة للتأمين المحدودة كأول شركة في القطاع لطرح مشروع “التأمين أون لاين” كتجربة حازت  السبق  المهني وعززت فرص التعاطي التقني لأنشطة  أعمال  التأمين

ياسر جدو

 عمدت شركة البركة للتأمين المحدودة كأول شركة في القطاع لطرح مشروع “التأمين أون لاين” كتجربة حازت  السبق  المهني وعززت فرص التعاطي التقني لأنشطة  أعمال  التأمين، وعد  كثير من المراقبين تلك الخطوة  بأنها  توجه رائد  في ذكاء الأعمال، وبرغم التجاوز النسبي لظاهرة كورونا الآن إلا أن قطاع التأمين السوداني يواجه أزمة ما بعد كورونا ،والمتمثلة في تحديات رفع الدولار الجمركي  وإسقاطات  الحرب الروسية الأوكرانية وتعطل ماكينة الإنتاج  في كثير من المصانع فضلاً عن الغلاء الطاحن الذي يعاني منه السودان وذلك بالتأسيس الفكري والتطبيقي لخيارات تأمينية ذكية تتناسب مع العملاء

يمكن  أن تدرس  قطاعات  التطوير والجودة وذكاء  الأعمال  بشركات التأمين طرح  منصة  التسعيرة  الموحدة  لقطع  غيار  السيارات وهي  قائمة  الكترونية  يتفق  عليها  كل  من شركات  التأمين وشركات  قطع  الغيار

ياسر جدو

  استرعى انتباهي تقرير حول شركة WAICA-RE وايكاري يصنفها على أساس أنها أسرع  شركات إعادة  التأمين نموا  في  القارة الإفريقية ،ويمضي  التقرير في بيان أدوات هذا النمو باعتماد الشركة على ركيزتي التسويق واللامركزية في أنشطة  الأعمال ، سقت هذه المقدمة حول التحديات  وتصنيف WAICA-RE وايكاري لمناقشة  آفاق  صناعة  التأمين بالسودان  الذي  يستتبع  بالضرورة التماهي مع التحول الرقمي وطرح منتجات  جديدة  كما  تفضل بذلك  الأستاذ  آدم أحمد حسن المدير العام  لشركة  البركة  للتأمين  المحدودة  الذي شدد على ضرورة استحداث  وتطوير أقسام الطاقة بشركات التأمين السودانية تماشياً مع جهود السودان في قطاع الكهرباء وإيجاد بدائل الطاقة ، وأبرزها الاعتماد على اللوحات الشمسية وذلك بتغطية مخاطر تلك الألواح من قبل الشركات  وبأسعار تفضيلية تشجيعاً  لاعتماد هذا البديل وخاصة في القطاع الزراعي الذي يعتبر من أهم القطاعات الإنتاجية الداعمة  للاقتصاد  السوداني.

يلزمنا  حالة  من  التثوير والتفكير والعمل  الجمعي  الذي  يستدعي  الأفكار الملهمة والتطبيقات الناجحة لنهضة قطاع  التأمين  السوداني.

ياسر جدو

     لقد  أصبحت الشركات الكبرى تعمل في ظروف غاية التعقيد مع  الجوائح  والمشكلات الاقتصادية والسياسية على وجه  الخصوص عندنا في السودان حيث  كان  يمكن  أن تدرس  قطاعات  التطوير والجودة وذكاء  الأعمال  بشركات التأمين طرح  منصة  التسعيرة  الموحدة  لقطع  غيار  السيارات وهي  قائمة  الكترونية  يتفق  عليها  كل  من شركات  التأمين وشركات  قطع  الغيار يعمد موظف المطالبات لإجراء المناقصة الكترونياً على  أساسها  دون  تكليف  المؤمن له بإحضار فواتير المقارنة ، وفي ذلك  تجنب لهدر الوقت وتوكيد لقياسية زمن التعويض،كما أنه ومع ارتفاع كلفة تأمين السيارات يمكن أن يحتسب التأمين على أساس الأميال المقطوعة وبالتالي  يحصل السائقين الذي يقطعون أميالاً قليلة على أسعار موازية لذلك في التأمين وبذلك نطبق عدالة التسعير،وفي تقديري أن جهود التحول الإلكتروني لشركات القطاع التأميني بالسودان ينبغي أن يتوج بتأسيس فرع التأمين الافتراضي عبر تقنية الـ Video Chat (التهاتف المرئي) وغيرها والتي تستخدم في البيئات التجارية والمؤسسية لإقامة علاقات العمل والتغلب على مشكلات التنقل ويشمل التطبيقات المفيدة في الارسال باستخدام لغة الإشارة للأشخاص الصم والذين يعانون من إضطرابات النطق،وبالإجمال  يلزمنا  حالة  من  التثوير والتفكير والعمل  الجمعي  الذي  يستدعي  الأفكار الملهمة والتطبيقات الناجحة لنهضة قطاع  التأمين  السوداني.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish