“الأبحاث الجيولوجية” تدرب ضباط هيئة الجمارك على تقنيات كشف المعادن النفيسة والاحجار الكريمة دحرا للمهربين

0 100

الخرطوم:المرصد
كشف المدير العام للهيئة العامة للابحاث الجيولوجية المكلف جيولوجي مستشار عثمان حسن عبدالقادر ان المعادن تهرب بكميات كبيرة الى خارج البلاد رغم الجهود الكبيرة التي تقوم بها قوات الجمارك ،مشددا خلال مخاطبته الدورة التدريبية التى اقامتها الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية اليوم (الاحد) لكبار ضباط هيئة الجمارك للتعرف على لتقنيات الكشف عن الاحجار الكريمة وشبة الكريمة والمعادن النفيسة ، على ضرورة وقف اهدار الثروة المعدنية وان تعود عائداته لخزينة الدولة وتكون فيه فائدة للشعب السوداني كله وليس حفنة صغيرة من الهربين وضعاف النفوس الذين يهدرون ثروة الشعب السوداني ، مشيدا بقوات الجمارك وافرادها وهم يقومون بسد الثغور في كل حدود السودان وليس المطار ، مؤكدا استعدادهم التام لتقديم كل ما يعين قوات الجمارك لاداء عملها وتدريب ضباطها على التعرف على الاحجار الكريمة والصخور المختلفة والمعادن التى تحويها هذه الصخور .
في الاثناء قال مدير الادارة العامة للمسوح الجيولوجية جيولوجي مستشار محمد عبدالباقي النتيفة ان التعاون بين الجمارك وهيئة الابحاث الجيولوجية تعاون مهم لمكافحة التهريب الذي يواجه قطاع المعادن والذي وصفه ب(الهاجس الكبير)لقوات الجمارك ووزارة المعادن لذلك لابد التعاون للحفاظ على هذه الثروة من الهدر ، داعيا في الوقت نفسه الى ضرورة استجلاب اجهزة حديثة للمساعدة في كشف المعادن.
من جهته اكد مدير ادارة التدريب بهيئة الجمارك عميد شرطة المحبوب خليفة ان هدفنا ووزارة المعادن متمثلة في هيئة الابحاث الجيولوجية تنمية صادرات السودان والمساهمة في الميزانية العامة للدولة وذلك بمحاربة التهريب باشكالة وانواعه خاصة وانه اصبح افه من الافات التي يجب مكافحتها .
من جانبه دعا مدير الصالات والتارمك بجمارك مطار الخرطوم العميد شرطة عبدالقادر عبدالحميد الى تفعيل قانون المعادن لوقف افه التهريب عبر مطار الخرطوم باعتباره سريع العائد وسربع الوسيلة ،مؤكدا انهم سيكونون بالمرصاد لاي تهريب لثروات السودان وذلك بغرض حفظها للاجيال القادمة ،واصفا عقوبة التهريب بالضعيفة لذلك يزداد التهريب ، ودعا عبدالقادر لتغليظ العقوبة للمحافظة على الثروات .
في غضون ذلك كشف مدير الادارة الفنية بهيئة الجمارك عميد ابوبكر محمد حنفي ان ادارته قامت باستجلاب اجهزة كشف حديثة تستطيع الكشف عن المعادن المهربة في غضون (15) ثانية ، معتبرا ان الجمارك هي اليد اليمنى لوزارة المعادن في كشف المعادن ومنع تهريبها لذلك لابد من توقيع مذكرة تفاهم واتفافية بين الجانبين لاستحداث سجل للمصدرين والموردين غير القانونين الذين يعملون في مجال المعادن ويمكن تطويرها لاتفاقية بين الجانبين .

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish