عبدالوهاب جمعة يكتب : عود على بدء…. “السويدي اليكتريك ” قادرة على “ايقاف قطوعات الكهرباء”

0 643

بقلم : عبدالوهاب جمعة

- Advertisement -

مع استمرار قطوعات الكهرباء خلال الايام الماضية والتي يتوقع ان تستمر على المدى القصير فانني اجد نفسي اعيد نشر مقال كتبناه قبل  شهر تقريبا هنا في المرصد نعتقد فيه ان السودان يحتاج إلى استثمارات عاجلة في مجال الكهرباء.. وذكرنا فيه ان الشركة الوحيدة الان الجاهزة لتمويل وتنفيذ  مشروعات عاجلة للكهرباء بالسودان هي شركة السويدي اليكتريك…الكلمات التالية هي نص المقال دون أي تغيير :

يعاني السودان من مشكلة انقطاع الطاقة الكهربائية ، مما اضطر الجهات المختصة لاجراء برمجة قطوعات مجدولة بصورة يومية.

الكهرباء لم تعد ترف او خدمة للانارة فقط وانما هي محرك نمو اقتصادي خصوصا للقطاعات المهمة للاقتصاد السوداني في الصناعة والزراعة والخدمات.

 مشكلة الكهرباء لا تحل بمجرد استيراد باخرة فيرن ساو صيانة محطة طاقة حرارية او تخزين مياه في احد الخزانات وانما الحل باقامة مشروعات كهرباء مستمرة دون توقف.

وفي اقتصاد عانى من صدمة الانفصال وازمة اقتصادية ظهرت منذ بداية 2018 فان السودان لن يستطيع اقامة مشروعات طاقة كهربائية بتمويل حكومي لضعف موارد البلاد المالية

الحل هو الاستعانة بالقطاع الخاص المختص باقامة مشروعات الطاقة والمشهود لهم بالكفاءة والمقدرة وذوي تجارب عالمية

وليس هناك الان احد اقرب لتحقيق حلم “ايقاف قطوعات  الكهرباء” سوى شركة “السويدي اليكتريك ” التي تعد اهم واكبر شركة تقدم حلول طاقة مميزة تستجيب لظروف البلد الذي تعمل فيه.

ساوضح اهمية ودور شركة السويدي في تقديم حلول خلاقة لقطاع الكهرباء بالسودان عبر نظرة على الشركة نفسها وداخل هذا العدد  سيجد القراء (3) قصص ناجحة  لشركة السويدي في اوروبا ومصر وجنوب السودان وسوف نوالي نشر قصص نجاح الشركة تباعا ايمانا منا بدورنا في مساعدة متخذي القرار بالاطلاع على تجارب رائدة من حولنا.

تأسست شركة السويدي اليكتريك عام 1938، حيث بدأت نشاطها التجاري ببيع المعدات الكهربائية ونجحت على مدار العقود في التحول إلى واحدة من أبرز الشركات اللاعبة بقطاع الطاقة في السوق المصري وتغطي عملياتها العديد من الأسواق العالمية.

نجحت الشركة في التوسع بأعمالها خارج السوق المصري من خلال توظيف خبراتها الواسعة في تصنيع مختلف المنتجات الكهربائية ودرايتها العميقة بالأسواق المحلية التي تعمل بها.

تعد السويدي اليكتريك إحدى الشركات الرائدة في تقديم باقة من حلول الطاقة المتكاملة ليشمل ذلك توريد المواد الخام مثل المعادن والبلاستيك، إلى جانب المواد التي تدخل في صناعة الأسلاك والكابلات والمنتجات الكهربائية، بالإضافة إلى مشروعاتها التعاقدية ومشروعات تصميم وإنشاء البنية الأساسية للطاقة، فضلاً عن أنشطة توليد الطاقة الكهربائية من الرياح باعتبارها من التقنيات التي تنفرد بالكثير من المميزات التنافسية.

تنفرد السويدي اليكتريك بمكانة رائدة في قطاع الطاقة الكهربائية، حيث تمتلك أكثر من 22 منشأة صناعية حول العالم وتقوم بتصدير منتجاتها إلى 110 دولة

تعد الشركة في طليعة الشركات العاملة بقطاع الطاقة ودرايتها العميقة بمختلف التوجهات السوقية على الساحة العالمية، وهو ما يعزز قدرتها على تقديم أفضل حلول الطاقة من حيث التكلفة والتكنولوجيا المتطورة لبلدان المنطقة من الدول النامية، فضلاً عن مشاركة أحدث تقنيات التصنيع بين مختلف الشركات التابعة من أجل تعظيم مستوى الكفاءة التشغيلية بكافة القطاعات والإدارات. 

 شركة السويدي اقرب للسودان من حبل الوريد ،وتجربتها كقطاع خاص في تنفيذ رؤية مصر ببلوغ 20% من توليد الكهرباء بمصر من الطاقة المتجددة تعد تجربة مميزة ويمكن للسودان ان يحتذي بذلك النموذج.

 قدموا دعوة للرئيس التنفيذي لشركة السويدي احمد السويدي لزيارة السودان  وسوف تجدوه امامكم ملبيا الطلب ومستعدا لتنفيذ مشروعات الكهرباء والطاقة المتجددة وسوف يكون اول من ينفذ مشروع بالسودان وفق صيغة “المنتج المستقل للطاقة”

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish