البنك الأفريقي يمنح السودان (74) مليون دولار لانتاج (1.5) مليون طن من القمح

0 159

الخرطوم:المرصد

- Advertisement -

وافق مجلس إدارة مجموعة البنك الأفريقي للتنمية خلال اجتماعه في أبيدجان على 73.81 مليون دولار لتمويل مشروع طارئ لإنتاج القمح في السودان في إطار المرفق الأفريقي لإنتاج الأغذية في حالات الطوارئ التابع للبنك.

وتعد الزراعة العمود الفقري للاقتصاد السوداني، حيث تمثل 60٪ من إجمالي الصادرات الوطنية وتدر ثلث الناتج المحلي الإجمالي.

  يوظف قطاع الزراعة أكثر من نصف القوى العاملة في البلاد.

وعانى السودان، الذي يعد ثالث أكبر دولة من حيث مساحة الأرض، طويلاً من انعدام الأمن الغذائي الشديد بسبب عوامل متعددة، بما في ذلك التدهور الاقتصادي والتضخم المفرط، ونزوح السكان الناجم عن الصراع، وضعف المحاصيل الزراعية.

وقد تفاقم هذا الوضع في أعقاب الارتفاع العالمي الحالي في أسعار الأغذية والطاقة الذي أصاب البلاد بشدة، إذ قفزت أسعار الذرة الرفيعة والدخن بنسبة 150-200٪ منذ عام 2021 بينما ارتفعت أسعار القمح ثلاثة أضعاف تقريبًا. ويرجع ذلك إلى أن 60-70٪ من القمح المستهلك في السودان مستورد من روسيا وأوكرانيا بشكل أساسي. كما تضاعفت أسعار الأسمدة ثلاث مرات، وكذلك الطاقة، مما أدى إلى زيادة التضخم.

وستساعد الأموال المقدمة من البنك الأفريقي للتنمية في شراء وتسليم بذور معتمدة لأصناف متكيفة مع المناخ، والأسمدة، وخدمات إرشادية للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة.

ومن المتوقع أن يزيد المشروع إنتاج القمح بأكثر من الضعف من 630 ألف طن حاليًا إلى 1.52 مليون طن في غضون عامين.

 وستستفيد من المشروع حوالي 400 ألف أسرة زراعية من أصحاب الحيازات الصغيرة، 40 في المائة منهم من النساء.

 كما سيستفيد ما يقرب من 800 ألف عامل عرضي من الفوائد العرضية على طول سلاسل قيمة القمح والبذور والأسمدة.

وترى السيدة نينا نوابوفو، المديرة العامة لمنطقة شرق أفريقيا في البنك الأفريقي للتنمية ” لدى السودان، الذي يضم أكبر مساحة مروية في أفريقيا جنوب الصحراء، إمكانات هائلة ليس فقط لتحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح، ولكن أيضًا ليصبح بلدا مُصدرًا”.

ويستهدف المشروع صغار المزارعين والعاملين الموسميين ومنتجي البذور والتجار الزراعيين في مناطق زراعة القمح الرئيسية في السودان، مثل الجزيرة وحلفا الجديدة وأعالي النيل والنيل الأبيض، التي تتمتع بمساحات مروية كبيرة وأكثر قدرة على الصمود لتغير المناخ.

وسيقوم برنامج الغذاء العالمي في السودان بتنفيذ المشروع.

وقالت السيدة ماري مونياو، مديرة البنك الأفريقي للتنمية في السودان “سيستفيد مشروع الإنتاج الطارئ للقمح في السودان من التداعيات والدروس المستفادة من المشاريع السابقة التي مولها البنك في البلاد”. ومن أبرز المشاريع الناجحة مبادرة التقنيات لأجل التحول الزراعي الأفريقي للقمح (2018-2021)، التي أدت إلى تجديد قطاع القمح السوداني وزيادة الغلات من 1.5 إلى 2.3 طن / هكتار والإنتاج من أقل من 350 ألف طن إلى 1.1 مليون طن في غضون في خمس سنوات (من 2014 إلى 2019).

وتجدر الإشارة إلى أن البنك أطلق المرفق الأفريقي لإنتاج الأغذية في حالات الطوارئ بقيمة 1.5 مليار دولار في مايو 2022 لمساعدة البلدان الأفريقية على تجنب أزمة غذائية وشيكة بسبب انقطاع الإمدادات الغذائية الناتج عن الحرب في أوكرانيا.

ولدى البنك 19 عملية في السودان بالتزام إجمالي يبلغ 486.2 مليون دولار. ويعتبر قطاع الزراعة المستفيد الأكبر، حيث بلغت استثماراته 272.3 مليون دولار (56٪ من المحفظة).

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish