د.حاذر فاروق و كاترين بوتس .. طاقة خلاقة من “سحر” الوقود الحيوي

0 422

بقلم:عبدالوهاب جمعه

- Advertisement -

عبدالوهاب جمعه

على مدى شهر ديسمبر الحالي لا تزال مسيرة الطاقة المتجددة بالسودان تتجدد وتمضي قدما إلى الامام.

مع تنصيب وحدة إنتاج محطة الرياح بدنقلا ،وإجازة قانون لائحة الطاقة الشمسية الصغير اقل من واحد ميغاواط ،ووصول قانون الكهرباء إلى مراحله الأخيرة واقتراب الانتهاء من لائحة الطاقة الشمسية اكبر من واحد ميغاواط فان الآن فان العام الحالي يختتم بأكبر مؤتمر عملي وعلمي نظمته جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.

  هذا المؤتمر العملي والعلمي والذي نظمته جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا اتاح للخبراء والمختصين والقطاع الخاص الالتقاء بأساطين الطاقة المتجددة بالسودان والعالم. وكل ذلك في مصلحة القطاع الخاص السوداني العامل في مجال الطاقة المتجددة.

لكن أود أن اخصص هذا المقال لجهود امرأتان كرستا حياتهما للغاز الحيوي “البايوغاز” هما العالمة السودانية د.حاذر فاروق والدكتورة الالمانية كاترين بوتس.

المرأتان آمنتا بأهمية الغاز الحيوي في تحسين حياة الناس وتقليل تكلفة الطاقة وتوفير بديل مناسب وعملي للطاقة بجانب تقديم حل لمعضلة بقايا الأطعمة

 قضت كاترين حياتها في تقديم ” المساعدة لأفريقيا”.لكنها سارت في مسار آخر وهو أن إفريقيا لا تحتاج إلى المساعدة وانما إلى الابتكار ولم يكن ذلك الابتكار سوى حاملة الوقود الحيوي المتحرك.

ابتكار كاترين لم يكن فقط في التقنية وانما في نهجها الريادي الفريد  القائم على قيم الكرامة والاستقلال ويتميز بابتكارات بسيطة ومؤثرة بازدهار قطاع الغاز الحيوي الخالي من المساعدات الغربية.

ميزة عمل كاترين انها قادت العديد من المبادرات التي تخلق الوعي بالآثار السلبية للمساعدات ، وبدلا عن المساعدات التي تقتل همة الناس عملت كاترين متعاونة مع رواد الأعمال الأفارقة للغاز الحيوي لمحاربة المزيد من تشويه السوق من خلال المساعدات الخارجية وشاركت تجربتها وشغفها مع المنظمات والأفراد المهتمين باتباع مناهج مبتكرة وصادقة لحل القضايا العالمية.

مضت د.حاذر فاروق عبدالرحيم الحاج  في نفس مسار كارتين بوتس بيد أن د.حاذر فاروق كانت بمثابة صوت الوقود الحيوي في العالم.

د.حاذر  فاروق أستاذ مشارك وباحث بقسم الهندسة الميكانيكية بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا, و عضو مجلس ادارة المنظمة العالمية للطاقة الحيوية مُمثلة للسودان وشمال أفريقيا

 أتناء دراستها بالخارج، حظيت د.حاذر فاروق بتجربة هائلة من خلال التفاعل مع الطلاب متعددي الجنسيات وفرق البحث متعدد التخصصات التي عملت معهم.

كذلك تلقت تدريب عالي المستوي من جهات عالمية مختلفة علي رأسها تطوير مشروعات الطاقة الحيوية من منظمة الاسكوا أحدي منظمات الامم  المتحدة ببيروت, وفي دبلوماسية العلوم من الأكاديمية العالمية للعلوم بايطاليا.

شاركت باسم السودان في العديد من ورش العمل والندوات والمؤتمرات العالمية في دول اوربية وآسيوية وعربية.

و في العام 2014م تم ترشيحها من قبل المنظمة العالمية للطاقة الحيوية لتكون صوتهم في تعزيز الاستخدام المستدام للكتلة الحيوية في السودان ومنطقة شمال إفريقيا.

أدى هذا الدور إلى فتح مستوى دولي للتواصل مع الأشخاص ذوي الخبرة في هذا القطاع ، ومنحها فرصة للوقوف علي التقانات الحديثة ، وبالتالي اختيار أفضل مناهج التنمية التي تناسب مجتمعها.

منذ ذلك الحين ، تركز نشاطها في السودان في تحقيق الهدف السابع للتنمية المستدامة من خلال تعزيز وتطوير تقنيات الطاقة الحيوية كسبيل لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري المستخدم في إنتاج الطاقة والكهرباء، وأيضًا للحصول على بدائل لغاز البترول المسال والفحم والحطب المستخدمة في الطبخ في المناطق الحضرية والريفية.

عملت مع المجموعات البحثية وصانعي السياسات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص وذلك بقيادة مشاريع بحثية ، تنظيم ورش العمل والمؤتمرات والندوات، كتابة و تأليف الأوراق  والتقارير العلمية ، تصميم خرائط الطرق التكنولوجية, وضع مقترحات وتطوير خطط عمل المشروعات الاستراتيجية وتقديم الاستشارات والمشاركة في البرامج التدريبية التطوعية.

 ويعتبر انشاء معمل أبحاث الوقود الحيوي  بالجامعة في العام 2017م, أحد أكثر الانجازات التي تعتز بها اذ ساهم كثيراً في تقديم بنية تحتية لبحث مستدام في المجال.

من خلال  اعمال كاترين بوتس ود.حاذر فاروق في الوقود الحيوي نكتشف ان المرأتان قادتا بحق قوة الوقود الحيوي لتحسين حياة الناس في السودان والعالم وان ميزة د.حاذر وزميلتها كاترين كانت تعني أن البايوغاز حل وفرصة لمعضلة الطاقة بالسودان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish