تحالف “سيمنز ” و”السويدي” ينويان الاستثمار في مشروعات الكهرباء بالسودان

0 583

الخرطوم:المرصد

- Advertisement -

قالت مصادر مقربة من شركة” السويدي اليكتريك ” بمصر أن الشركة تنوي ضخ استثمارات وتنفيذ مشروعات طاقة بالسودان عبر مختلف صيغ التمويل.

وحسب تلك المصادر فان شركة “السويدي اليكتريك ” ترى أن السوق السوداني يعد واعد

وحسب مراجعة اجراءها “المرصد ” لانشطة تمويل وتنفيذ مشروعات اجرتها “السويدي اليكتريك” مع “سيمنز ” حول العالم  تؤكد ان فرص حصول السودان على تمويل وتنفيذ مشروعات طاقة اصبح وشيكا.

يسعى السودان للخروج من دائرة العجز في توليد الكهرباء والتي تؤدي إلى دورات من القطوعات المبرمجة، يمضي السودان لانشاء مشروعات طاقة بنظام “البوت ” ،ويحاول جذب استثمارات عالمية لقطاع الطاقة بالبلاد.

للسودان وحدات توليد معطلة تحتاج للصيانة او التاهيل والاضافة بينما اخرى في طور البحث عن مستثمرين، يمكن لتلك المشروعات ان تمضي قدما عبر شركتي “سيمنز “الالمانية” وشريكها الاستراتيجي شركة “السويدي اليكتريك”.

وحسب متابعة “المرصد ” لمسائل الطاقة والكهرباء في السودان شركة السويدي وحليفها سيمنز الالمانية يمكن أن تكون أحد حلول معضلة الكهرباء في السودان  والتي تطاولت زمنا.

وحسب اطلاع “المرصد” فان معظم ممولي مشروعات الطاقة التي نفذتها السويدي لديهم “نيات ” لتمويل مشروعات بالسودان من بينهم ” البنك الافريقي للاستيراد والتصدير”

ومول البنك الافريقي للاستيراد والتصدير محطة جوبا للطاقة الشمسية بسعة (20) ميجا واط وتخزين بطاريات بسعة (35) ميجا واط والذي نفذته شركة السويدي.

كما الوكالة الفرنسية للتنمية لديها رغبة في تمويل مشروعات بالسودان وهي من شركاء شركة السويدي.

ولدى البنك الافريقي للتنمية رغبة في تمويل مشروعات طاقة بالسودان خصوصا في محطة قري بالخرطوم.

ولدى السويدي شراكة مميزة مع شركة سيمنز الالمانية و”جي أي ” الامريكية عملاقتا الطاقة في العالم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish