في يومها العالمي …
قوات الجمارك السودانية مابين مطرقة مواكبة التعرفة الجمركية وتبسيط الإجراءات وسندان “رعاية الجيل القادم لتعزيز ثقافة تبادل المعرفة”.

0 47

تقرير :محمد مصطفى
تحتفل هيئة الجمارك سنوياً باليوم العالمي للجمارك، ويجتمع مجتمع الجمارك في 26 كانون الثاني / يناير للاحتفال باليوم العالمي للجمارك. ويأتي احتفال هذا العام أكثر خصوصية، تزامناً مع الذكرى السبعين لمنظمة الجمارك العالمية وهي منظمة فريدة مكرسة للتعاون الدولي ومشاركة المعرفة.
وأكدت هيئة الجمارك العمل على تطوير وتصنيف التعرفة الجمركية لضمان الدعم اللوجستي ومواكبة تبسيط الإجراءات في العمليات الجمركية.
يذكر ان السودان من اوائل الدول التي انضمت الي منظمة الجمارك العالمية، والتي من اهدافها توحيد عمل الجمارك في العالم وعلي الحدود من خلال المستندات الجمركيه والتعريفه وتبادل المعلومات في حالة المخالفات الجمركيه من ما ينعكس علي عمليات مكافحة التهريب علي حدود الدول، ومحاربة البضائع المقلدة ومكافحة المخدرات، بجانب توحد التعاون مع وسائل النقل وأن المنظمة اصدرت نظام جدول بروكسل لتصنيف السلع والذي ساعد في ترتيب التجارة العالمية وتوفير احصاءات دقيقه للتجارة الخارجية.
وقال اللواء شرطة حسب الكريم أدم النور مدير قوات الجمارك المكلف، ان الأحتفال باليوم العالمي لدعم الأهداف الحيوية لرسالة الجمارك لتعزيز دورها وتحسين أدائها، مشيراً إلى ان الأمانة العامة للمنظمة درجت على اختيار شعار يتعلق بالمجتمع الجمركي الدولي ليواكب أهم المسائل الاقتصادية على الساحة، واضاف ان التأثير الكبير الذي احدثتة جائحة كرونا علي الاقتصاد يتطلب وضع منهج واضح المعالم لشركاء العمل في القطاع العام والخاص ودعم من الحكومة الوطنية، داعياً الي استخدام التقنيات المبتكرة والحديثة ووضع منهج شامل.
ويوفر اليوم العالمي للجمارك فرصة لأمانة منظمة الجمارك العالمية لدعوة أعضاء المنظمة للتركيز على موضوع تعتبره ذا صلة بمجتمع الجمارك شركائه.

ويقول الأمين العام لمنظمة الجمارك العالميةكونيو ميكوريا، في كلمته ان احتفال في عام 2023 ، يأتي تحت شعار “رعاية الجيل القادم: تعزيز ثقافة تبادل المعرفة والفخر المهني في الجمارك” وتدعو الأمانة العامة الأعضاء للنظر في كيفية دعمهم للموظفين المعينين حديثاً ، وتسهيل تبادل المعرفة لهم ، وزيادة شعورهم بالفخر لكونهم جزءًا من هذه المؤسسة والمجتمع الجمركي العالمي.
ويشير الأمين العام لمنظمة الجمارك العالمية، الى انه فيمايتعلق الأمر بوضع رأس المال البشري وخاصة الجيل الجديد في قلب تحول الجمارك وهو نهج دأبت منظمة الجمارك العالمية على الدعوة –
إليه لعدد من السنوات. غالباً ما يتمتع ضباط الجمارك الشباب بنقاط قوة معينة ، لكنهم بحاجة إلى اكتساب معرفة ودراية محددة ، وضمنية في كثير من الأحيان. يجب أن يكون هذا النهج في التعلم متجذرًا في ثقافة الإدارة ، وأن يظل صادق ا طوال حياة الضباط. لا يتطلب الأمر علاقات ديناميكية بين الأجيال فحسب ، بل يتطلب أيضًا نظرة خارجية تتسم بالتبادل مع الجهات الفاعلة المشاركة في حركة البضائع والركاب ، وكذلك مع مقدمي الخدمات والأوساط الأكاديمية .
ومع ذلك ، يجب الاعتراف بأن بعض منظمات الجمارك ليس لديها العمليات والمنهجيات المطبقة لإدارة المعرفة والتأكد من نقلها.
وأكد كونيو ميكوريا انه في هذا العام سيتم دعوة إدارات الجمارك للتركيز على هذه القضية وتطوير نظام إدارة المعرفة الذي يعزز تحديد وتوفير المعرفة والدراية بجميع أشكالها: التقارير والوثائق الأخرى والدورات التدريبية ، سواء عبر الإنترنت أو شخصيًا والمنتديات وبرامج التوجيه وبرامج التدريب وعمليات التبادل بين الخدمات والمجلات والنشرات الإخبارية و غيرها.
نهج آخر مثير للاهتمام هو توسيع التعاون بين أصحاب المصلحة في الجمارك وجمع وجهات النظر متعددة التخصصات. لهذا الغرض ،تتتعاون بعض الإدارات مع الأوساط الأكاديمية وتشارك في مراكز الفكر. سيضمن ذلك اكتساب المعرفة الجمركية من خلال التحليل الدقيق للبيانات ، ودعمها بآراء الخبراء والمهارات والخبرات. المعرفة المكتسبة بهذه الطريقة يمكن أن تكون مورد اً قيم ا لصنع القرار.
يجب على الجمارك تجنب فقدان الذاكرة التنظيمية ، لضمان عدم تكرار الأخطاء ونقل الخبرة بين الإدارات والجيل القادم .
يؤكد كونيو ميكوري،انه من خلال خلق بيئة عمل محفزة وتوفير فرص التعلم لموظفيها ، لا يمكن لإدارات الجمارك جذب المواهب والاحتفاظ بها فحسب ، بل يمكنها أيضًا تعزيز شعور الضباط بالفخر المهني. كثيرا ما يقال إن الجيل الجديد يبحث عن المعنى. العمل في الجمارك مهمة نبيلة ، والوفاء بهاضروري لرفاهية الأمم .
ولأن سمعة المؤسسة مرتبطة إلى حد كبير بموظفيها ، فمن المهم أن يفخروا بعملهم ، وأن يتم شرح الطريقة التي يرتبط بها عملهم برؤية
الحكومة بوضوح. لتحقيق ذلك ، يجب على إدارات الجمارك زيادة ظهورها ، ليس فقط بين شركائها الطبيعيين ولكن أيضًا بين أولئك مثل –
صانعي القرار وعامة الناس الذين قد يكونون أقل دراية بالدور متعدد الأوجه للجمارك ، وأقل وعيًا با لتحديات التي تواجهها الجمارك والقيود –
التي يتعين عليها إدارتها .
لدي ثقة تامة أن إدارات الجمارك سوف تتعامل مع موضوع هذا العام وأدعوهم إلى تقديم المعلومات حول الممارسات و الإجراءات التي ادخلوها خلال اجتماعات هيئات العمل التابعة لمنظمة الجمارك العالمية التي تتناول هذا الموضوع خلال الفعاليات التي ننظمها على مدار العام.
وتعقد المنظمه اجتماعات راتبة كل عام مع اللجان الفنيه المختلفة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish