زيادة الإنتاج النفطي .. أمل يشعل النفط وقوة دفع للاقتصاد السوداني

0 495

خاص :المرصد

- Advertisement -

أطلقت وزارة الطاقة والنفط و “سودابت ” شركة السودان الوطنية للنفط مشروع زيادة الانتاج النفطي لتوفير المشتقات النفطية ولزيادة التوليد الكهربائي وايقاف استيراد الوقود من الخارج والذي يضعف من عملة البلاد الوطنية.تهدف الخطة لزيادة الانتاج بنسبة 20 في المائة خلال ستة شهور فقط بينما الخطة في مداها الاكبر تصل إلى الاكتفاء الذاتي والتصدير.

“قرار تأريخي”

في اقتصاد عانى من صدمة انفصال الجنبو عن الدولة الام والتي وصلت تاثيرها إلى قطاع النفط ومن ثم تاثر مؤشرات الاقتصاد الوطني هو ما تسبب في اكبر ازمة اقتصادية واجهتها البلاد وقادت إلى ثورة ديسمبر ابريل فان اهتمام الدولة باهمية ودور قطاع النفط ظل على الددوام حاضرا.

قال خالد عمر  وزير مجلس الوزراء ان مجلس الوزراء اجاز في 13 يوليو المنصرم خطة زيادة الانتاج النفطي باصدار قرار تاريخي رقم (435) ووصف الخطوة بانها من المعالم المهمة في مسار الحكومة الانتقالية

قال وزير المالية جبريل ابراهيم ان وزارة المالية متاهبة لدفع (559) مليون دولار لوزارة الطاقة والنفط لتنفيذ خطة وزارة الطاقة لزيادة الانتاج النفطي مشيرا إلى ثقتهم في وزارة الطاقة بزيادة انتاج النفط إلى 72 الف برميل في اليوم

“إنعاش الاقتصاد والناس “

وضعت وزارة الطاقة والنفط الخطة وبدات في تنفيذها ايمانا منها بدور النفط في ايقاف تدهور الاقتصاد السوداني وتحقيق الوفرة في الوقود والكهرباء.

قال وكيل قطاع النفط بوزارة الطاقة والنفط وليد الأسد ان خطة زيادة انتاج النفط مهمة لاقتصاد السوداني مشيرا إلى العجز في المشتقات النفطية التي يستوردها السودان

وليد الاسد وكيل وزارة الطاقة قطاع النفط

وقال ان خطة زيادة الانتاج النفطي هي مجهود تراكمي بعد ثورة ديسمبر ابريل مشيرا إلى جهد مقدر من الخبراء والمهندسين والجيولوجيين والجيو فيزيائيين في وضع وبلورة خطة الانتاج النفطي

وأعتبر الاسد ان زيادة الانتاج النفطي هي المخرج الاسرع لتغطية الاستهلاك ومن ثم للتصدير

وقال ان الخطة تعمل على مراحل مشيرا إلى ان المرحلة الاولى تستغرق (6) أشهر بدأت الشهر الماضي وتستمر إلى نهاية شهر يناير المقبلوترفع انتاج النفط من 53 إلى 63 الف برميل في اليوم

وقال ان تلك الخطة لها اثر كبير وسوف تحقق استقرار في امدادات الطاقة مشيرا إلى اهمية المشتقات النفطية في زيادة التوليد الكهربائي الحراري واضاف:” استيراد الوقود يكلف يوميا 10 مليون دولار”

وأكد ان زيادة الانتاج النفطي ستنعكس على قوة الجنيه مقابل الدولار وانخفاض التضخم 

“المضي قدما رغم التحديات “

وقال انهم قادرون على مواجهة التحديات بالاعتماد على الكوادر العاملة في القطاع مشيرا إلى مساندة الوحدات والهيئات الحكومية لهم

وقال ان لوزارة الطاقة فريق  متابعة قوي من كل الوحدات المختلفة والتي تنخرط في لجان مع الوحدات الحكومية  المختلفة

 مبينا ان العقبة الكؤود هي المهددات الامنية  والتي تتراوح ما بين سرقات واحتجاز آليات واغلاق للطرق

وقال ان تلك المهددات تتسبب في ايقاف عمل الحفارات المهمة لزيادة الانتاج النفطي

وقال ان جهودهم متواصلة في تهيئة مناخ الاستثمار بقطاع النفط مشيرا لمسارين في ذلك واضاف:” طرح المربعات الخالية والمنتجة على المستثمرين و ايجاد التمويل “

“عوامل جديدة محفزة”

رأس رمح تنفيذ خطة زيادة الانتاج النفطي الحيوية للاقتصاد السوداني تقع على عاتق شركة السودان الوطنية للنفط “سودابت ” والشركات التابعة لها.

ايمن ابو الجوخ مدير شركة سودابت

وقال ايمن ابو الجوخ  مدير عام سودابت شركة النفط الوطنية  ان انفصال الجنوب عن السودان كان له اثار سلبية كثيرة على الشعب السوداني مشيرا إلى فقدان ثلث اراضي البلاد وفقدان ثلثي الانتاج النفطي لافتا إلى تاثر الاقتصاد الوطني بذلك

وقال ان هناك عدة عوامل شجعت الناس على تنفيذ خطة زيادة الانتاج النفطي واضاف:” عاملان هما وراء نجاح خطة زيادة الانتاج النفطي وهما توفر التمويل المالي المطلوب بعد رفع الدعم عن المحروقات وتحرير سعر الصرف”

وقال ان التحدي الاكبر كان التفلتات الامنية

وكشف ان خطة زيادة الانتاج النفطي نفذت بعد عقد اجتماعات فنية مشيرا إلى تستهدف تغطية حاجة مصفاة الخرطو بنهاية 2022 والوصول للسعة القصوى في 2023

وقال ان الخطة القصيرة المدة ستعمل على حفر (7) آبار استكشافية و (5) اخرى من “الوايلد كات ” وبئران تطويرية و (10) آبار اختيارية واستكشافية للانتاج  و(12) بئر تطويرية تتحول للانتاج مباشرة بجانب صيانة (46) بئر موجودة بالاضافة لـ(16) مبادرة لتعزيز الابار المنتجة.

“ارتفاع انتاج وسط معوقات”

تتنزل خطة زيادة  الانتاج النفطي من وزارة الطاقة وشركة سودابت إلى الشركات التابعة لسودابت المشغلة في الحقول.

قال طارق عبدالرحمن مدير شركة شارف لعمليات البترول أن الشركة تعمل في مربع (17) واضاف:” بالرغم من حجم الشركة الصغير الا ان مساحة المربع تبلغ الـ(22) الف كيلومتر”

وقال ان انتاج الحقل الحالي يبلغ (1800) برميل في اليوم مشيرا إلى ان خطة عملهم في زيادة الانتاج النفطي ستكون زيادة الانتاج إلى (5130) برميل في اليوم

وكشف ان خطة زيادة الانتاج النفطي وضعت على عاتق شركة شارف بنسبة 40 في المائة

وقالت حليمة حشاس المدير العام  بالانابة شركة ” تو بي اوبك ” لعمليات البترول ان وضع الانتاج في تحسن رغم التحديات الأخيرة في الجوانب الامنية مشيرة إلى ان الانتاج بلغ الان (34) الف برميل في اليوم لافتة إلى  انه كان في اغسطس الماضي  (33.6) الف برميل في اليوم

حليمة حشاش مديرة شركة تو بي اوبكو

وقالت انه رغم التحديات الكثيرة الا ان الوزارة والحكومة بذلت جهود في تجاوز تلك التحديات مشيرة إلى الكادر المؤهل العامل في قطاع النفط واضافت :” صناعة النفط تحتاج لتمويل بالعملة الصعبة وكادر مؤهل ومقاول متخصص “

///////////

حقائق وارقام

زيادة الانتاج النفطي

  • يعمل مشروع زيادة الانتاج النفطي لزيادة انتاج السودان من النفط بحوالي  19 في المائة
  • ·        معدل الزيادة  (10280) برميل في اليوم
  • يهدف المشروع للمحافظة على معدلات الانتاج الحالية تدريجيا حتى الوصول إلى 63 الف برميل في السوم بنهاية يناير 2022
  • ضمان الاستغلال الأمثل للنفط السوداني وحسن إدارة موارد البلاد
  • يهدف المشروع لزيادة واسعة وكبير باصلاح الابار المتوقفة وحفر أبار جديدة وزيادة الاحتياطي النفطي.
Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish