من الممكن للدول العربية الاستثمار في مجال الغاز الأذربيجاني وتصديره إلى السوق الأوروبية من خلال مشروعي ” تاب وتاناب “

0 416

بقلم :توران رزاييف

- Advertisement -

الأحداث الأخيرة في أزمة أوكرانيا مع روسيا طرحت قضية موضوعية في مجال الطاقة مرة أخرى.

حيث تجري الولايات المتحدة محادثات مع دول عديد بديلة لتقليل اعتماد أوروبا على الغاز الروسي بعد أن هددت روسيا بقطع صادرات الغاز إلى أوروبا بسبب ضغوطاتها ودعمها المباشر لأوكرانيا. والمفاوضات الامريكية الاوربية جارية مع دول كالنرويج وقطر وأذربيجان والجزائر ودول أخرى.

على ما يبدو ، ان هناك ادراج  أسماء الدول العربية مثل الجزائر وقطر مدرجة في هذه القائمة إلى جانب أذربيجان .

إن أذربيجان بدأت ضخ إمدادات الغاز الطبيعي التجارية إلى أوروبا عبر خط أنابيب الغاز العابر للأدرياتي من خلال مشروعي (تاب وتاناب)، لتشرع في الدخول إلى سوق الطاقة المربحة التي تهيمن عليها روسيا. ويحظى المشروع بدعم المفوضية الأوروبية في إطار جهود لتقليص اعتماد أوروبا على الطاقة الروسية.

حتى قبل أيام قليلة ، استقبل الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وفدا برئاسة مفوض الاتحاد الأوروبي للطاقة قدري سيمسون ، والذي حضر الاجتماع الوزاري الثامن للمجلس الاستشاري لممر الغاز الجنوبي المنعقد في باكو.

ومع ذلك ، فإن الغاز المصدر حاليًا من قبل باكو الرسمية إلى أوروبا أقل بكثير من الغاز الذي تصدره روسيا الى اوروبا، ومعظم الغاز التي تصدره اذربيجان تصدر عن طريق تركيا  .ومع ذلك ، فإن معظم الدول الأوروبية ، وخاصة بلغاريا ، تريد زيادة مشترياتها من الغاز الطبيعي من أذربيجان.

في الوضع الحالي ، لا تستطيع باكو وحدها لتلبية مطالب الدول الغربية.

أعتقد أن المسؤولين باكو الرسمية والدول العربية الصديقة يجب أن يتعاونوا معا في هذا المجال لفائدة جميع الاطراف.

من الواضح أن دولًا مثل قطر والإمارات والسعودية والجزائر والعراق غنية  بالغاز الطبيعي ووهذه الدول رائدة على مستوى العالم في هذا المجال.

ومع ذلك ، فمن الواضح أيضًا بأن المشكلة الرئيسية للدول العربية هي أنها غير قادرة على تصدير الغاز الأزرق إلى السوق الأوروبية عن طريق البر.

حيث انه يوجد الان في دول الاتحاد الأوروبي اليوم خط أنابيب غاز وحيد ومشترك بين الدول.

بمعنى آخر ، بان لاتحاد الأوروبي يتلقى الغاز المستورد عبر شبكة غاز وحيد.

بينما لاتوجد بين الدول العربية والاوروبية، خط غاز يمكنه جلب الغاز الأزرق الطبيعي إلى السوق الأوروبية .

أعتقد أنه بادئ ذي بدء ، يمكن لأذربيجان والدول العربية العمل معًا في هذا المجال. إن مشروعي (تاب وتاناب) التي أطلقتها أذربيجان هي بلا شك الطريقة الأكثر فعالية وأمانًا للدول العربية لنقل الغاز الطبيعي إلى السوق الأوروبية عن طريق البر.بدورها ، يمكن للدول العربية الانضمام إلى هذا المشروع بالاتفاق والتعاون المتبادل والفائدة المشتركة، ونقل غاز الأزرق الطبيعي العربي إلى السوق الأوروبية.

وبهذه الطريقة ، ستكون لدى الدول العربية المصدره للغاز خط أنابيب غاز مشترك في المنطقة تصدر غاها الى الاتحاد الأوروبي  ، وسيكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد البلدان من خلال تصدير الغاز الأزرق إلى السوق الأوروبية عن طريق البر.

أعتقد أنه بهذه الطريقة و من خلال التعاون المتبادل والمشترك ، يمكن لأذربيجان والدول العربية تلبية طلب احتياجات أوروبا من الغاز الأزرق الطبيعي إلى حد كبير في المستقبل القريب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish